ورقة عمل حول مشروع القسم في تطوير المنهاج التربوي

اذهب الى الأسفل

ورقة عمل حول مشروع القسم في تطوير المنهاج التربوي

مُساهمة  قائد القسم في الخميس يناير 11, 2007 12:29 pm

الكشافة التونسية

قسم الجوالة

ورقة عمل حول مراجعة وتطوير المنهاج التربوي لقسم الجوالة


مقدمة:

عملا بتوصيات المؤتمر الوطني التاسع عشر للكشافة التونسية الداعية إلى تطوير برامج ومناهج القسم بما يستجيب لخصوصيات المرحلة العمرية ومتطلبات الواقع التونسي اليوم. ومواصلة لما شرع قسم الجوالة في القيام به خلال السنوات الماضية من استشارات واستبيانات حول المنهاج التربوي والصعوبات والتحديات التي تواجه قادة العشائر في تنفيذه. واستجابة للاحتياجات التي عبر عنها المفوضون وقادة العشائر مطالبين بضرورة أن يتضمن المنهاج التربوي وثائق ومدعمات وآليات تساعد على فهم وتفعيل عدد من خصوصيات مرحلة الجوالة على غرار المشروع والاختصاص وتنمية المجتمع. وأخيرا من اجل تحقيق التكامل والانسجام بين مناهج مرحلة الجوالة ومناهج المرحلة السابقة وداخل نفس المرحلة بين الدرجات المختلفة.

تم تشكيل لجنة من قادة التدريب ومساعديهم وعدد من المختصين لإعداد مشروع جديد لمناهج مرحلة الجوالة يسعى إلى التطور ومواكبة العصر بقدر حرصه على التشبث بالأصالة الكشفية ودعم مبادئ الحركة والالتزام بها لدى شباب الجوالة وفي أنشطة العشائر.

ويهدف هذا المشروع بالأساس إلى مساعدة قادة العشائر على تحقيق مبادئ وهدف الحركة الكشفية من خلال برنامج مواكب للعصر وواقعي وجذاب يمكنهم من استقطاب الشباب والمساهمة في تنمية قدراتهم وتوفير الفرص الممكنة لتحقيق ذواتهم من خلال المساهمة في تنمية المجتمع والتفاعل مع مكوناته المختلفة.

المنطلقات

نظرا إلى أن الفئة المستهدفة من برامج الجوالة هي فئة الشباب الذي تتراوح أعمارهم من 17 إلى 25 سنة وهم الفئة التي بدأت خلال السنوات الأخيرة تمثل قاعدة الهرم السكاني في تونس، فإنه من المنطقي أن ينصب الاهتمام على المحيط الاجتماعي والخصوصيات النفسية والقدرات العقلية والبدنية والروحية لهؤلاء الشباب، إضافة إلى الالتزام بالمبادئ والمثل الكشفية والانسجام مع توجهات الحركة الكشفية التي تجعل من مشاركة الشباب من أولوياتها الأساسية.

وانطلاقا أيضا من بعض الظواهر والمعطيات التي رصدتها الدراسات النفسية والثقافية للشباب التونسي سواء في مؤلفات المختصين أو من نتائج الاستشارات الشبابية والتي أظهرت بعض المؤشرات المهمة والخطيرة في بعض الأحيان. من ذلك مثلا:

· 16،7% من الشباب التونسي منخرطون في المجتمع المدني

· إقبال الشباب على المقاهي واسع الانتشار بما يجعله في المرتبة الأولى بينما لا تستقطب دور الشباب والمكتبات إلا نسب ضعيفة

· وتفوق أغراض الترفيه والدردشة في استعمال الانترنت الأغراض الأخرى كالدراسة والتثقيف والمطالعة.

· قراءة الصحف ومتابعة الفضائيات تفوق اهتمامات المطالعة بنسب كبيرة كما أن الإناث يطالعن أكثر من الذكور

هكذا ستكون المنطلقات العامة لوضع هذا المشروع كالآتي:

1) الخصائص النفسية لمرحلة الشباب:

v الشعور بالحاجة إلى التوافق النفسي.

v إدراك القدرة الشخصية الملائمة بين طاقاته وما يود الوصول اليه.

v الفاعلية في استغلال الوقت

v الحاجة إلى احترام الشخصية –النجاح, احترام الذات-

v تندمج أفعال الشاب مع أسلوب الحياة.

v المرونة في تطبيق القيم ومقاومة التعصب والتسيب

v تنمية الشعور الوجداني

v تنمية القدرة على التواصل

v غرس روح التعاون

v يفرق بين الجد و الهزل.

v قادر على أن يعرف نواحي قوته و ضعفه و يقدر نفسه بموضوعية.

v القدرة على الاستقلالية وأخذ القرارات (يميل إلى المواجهة و المعارضة).

v الحاجة و الميل إلى الحب و الانتماء.

v الرغبة في التوافق مع الآخرين و الحصول على مركز مرموق

v معرفة ووعي بالملامح الأساسية للمجتمع والاتجاهات السائدة فيه والاحتياجات والتطلعات والاستعداد لخدمته...

= تعتبر مرحلة الشباب إذن المرحلة التي تسبق مرحلة النضج مباشرة والتي يسعى فيها الشاب إلى تحقيق الاستقرار وإيجاد التوازن في ذاته وبين نوازعه المختلفة ومع المجتمع وفي علاقاته الأسرية والاجتماعية، ولذلك سيكون الهدف الأساسي للفرد في هذه المرحلة تحقيق التوازن في مجالات حياته المختلفة.



2) واقع الشباب في المجتمع التونسي ومشاغل واهتمامات الشاب اليوم:

v في آخر مراحل الدراسة مما يولد لديه القلق من البطالة الممكنة والمسؤولية التي يشعر بها في ضرورة الحصول على شغل( الخوف من المستقبل، حالة قلق نفسي دائم)

v البداية في التفكير جديا في الاستقرار الأسري وصعوبة تحقيق التوافق الاجتماعي والاستقرار المالي مما يولد القلق من تأخر الزواج والاستقرار أكثر.

v العلاقة مع الأولياء (التفكك الأسري) والعلاقة مع الجنس الآخر (العلاقات الضرفية والاستقرار العاطفي)

v ما يشهده العالم اليوم من تطور علمي وتكنولوجي مما يولد القلق من عدم القدرة على المواكبة ومجاراة النسق السريع للنظم المعلوماتية والرقمية.(التخلف العلمي، جهل بالثقافة الرقمية)

v الانفتاح السياسي والاقتصادي المتسارع بين المجتمعات والدول و ما ينجر عنه من تفاعل أو تصادم بين الحضارات يضفي على حياة الشباب بصفة خاصة نوعا من التردد الفكري والعقائدي ما يجعلهم باستمرار أمام سؤال الهوية والعلاقة مع الآخر الحضاري.

v التناقض بين القيم والسائد والاهتمامات العقائدية (احتمالات السقوط في التعصب أو التسيب)

v المشاغل السياسية والاجتماعية

v المخاطر الناتجة عن التلوث وما يتهدد البيئة من كوارث يمكن أن يحقق للشاب فاعليته المطلوبة ويجعله يساهم في إعادة التوازن البيئي.

v أمراض العصر والتدهور الصحي في عدد من البلدان والمناطق في العالم سيشعر الشاب التونسي بأهمية المحافظة على السلامة لكافة أفراد المجتمع.

v التطلع القيادي (الحاجة إلى الاستقلال وتأكيد الذات)

متطلبات التقدم الشخصي (المجالات):

المقترح أن تسمى المجالات بعدد من الدروب( أو المسالك...) باعتبار أن الهدف المرجو تحقيقه في كل مجال عندما يتعلق الأمر بالشباب هو المساهمة في تحقيق التوازن وهو ما تتطلبه المرحلة العمرية، بحيث تقسم متطلبات التقدم الشخصي للجوال لتحقيق الاغراض التالية:

1) التوازن النفسي

2) التلائم الاجتماعي

3) النضج السياسي

4) التوازن العقائدي

5) تنمية الزاد المعرفي

ثم يتم تحديد المتطلبات في كل مجال (درب أو مسلك) في شكل أغراض واضحة وقابلة للقياس والتقييم ويترك لقائد العشيرة هامش الاختيار بين الأنشطة والأساليب التربوية الكشفية الملائمة لمرحلة الجوالة لتحقيق هذه الأغراض



البناء العمودي (المراحل):

ما تمت ملاحظته في هذا الصدد أن عشائر الجوالة اليوم لا تعمل بالتدرج ولا نجد في العشيرة فرق بين من التحق بالعشيرة حديثا أو من له أشهر أو سنوات ويعزى الأمر لدى البعض إلى غياب الحوافز الملائمة للشباب ويرى البعض الآخر أن توزيع المتطلبات على المراحل الثلاث غير دقيق ومن ذلك أن نجد مشروع الخدمة العامة وتنمية المجتمع في المراحل الثلاث. كما أن موضوع الحوافز والرمزية في هذا الانتقال من مرحلة إلى أخرى ما يزال موضوع نقاش بين قيادات القسم.

أيضا من الصعوبات الكبيرة التي تعترض أنشطة الجوالة هو تزامن هذه المرحلة مع مراحل التكوين القيادي وهو ما يجعل الشباب يفضل غالبا الالتحاق بالقيادة بدل المكوث في العشيرة.

ومن الاقتراحات حول تسمية المراحل أن تكون:

1- مرحلة الانتماء (سنة واحدة)، 2- مرحلة الاندماج (سنتين)، 3- مرحلة الانطلاق (سنة واحدة).

وذلك تأكيدا على الفاعلية الذاتية للجوال الذي يكون مسؤولا عن تقدمه الشخصي وتنميته الذاتية وقد تقدم القادة أعضاء اللجنة وعدد من قيادات قسم الجوالة بعدد من الاقتراحات حول الحوافز التي يمكن إسنادها للجوالين عند مرورهم من مرحلة إلى أخرى كالأوسمة أو الشهائد أو الحفلات التي يتم خلالها الاحتفاء بالجوال بإتمامه إحدى المراحل.

= وسوف نقدم لكم خلال الندوة عددا من الاقتراحات التي جاد بها القادة على صفحات منتدى الجوالة أو عبر رسائل خاصة.



المـــــــــلاحق:

أخر التوجهات التي أكدت عليها لجنة المنهاج هو أن يتضمن كتاب المنهاج التربوي لمرحلة الجوالة عددا من الملاحق التي توضح بطريقة مبسطة الآليات التي ستساعد قائد العشيرة على تطبيق المنهاج التربوي والالتزام بما جاء فيه ومن ذلك وثيقة البرنامج السنوي والبرنامج الشهري ووثائق خاصة بالمشروع والاختصاص كذلك مدعمات توضح مفاهيم الخدمة العامة وتنمية المجتمع...



المراجع التي اعتمدتها لجنة المنهاج في هذا المشروع:

  • مؤلفات مؤسس الحركة الكشفية اللورد بادن باول (الكشفية للفتيان، طريق النجاح...)
  • كتاب دستور الجوالة
  • كتاب الجوالة في الحركة الكشفية للقائد عبد الله الزواغي
  • مناهج الجوالة المعدة من طرف الأمانة العامة للمنظمة الكشفية العربية القديمة والحديثة
  • كتاب المناهج الكشفية الصادر عن الكشافة التونسية سنة 1982
  • الاستشارات الشبابية الثلاث التي أنجزها المرصد الوطني للشباب
  • كتاب الدخول إلى الحياة للدكتور المنجي الزيدي
  • مؤلفات وآراء الدكتور محمد بن عمار أستاذ علم النفس


مع خالص التحية والشكر
قائد القسم: محمد القرماسي










avatar
قائد القسم

عدد الرسائل : 82
العمر : 47
Région et pays : القيادة العامة
تاريخ التسجيل : 23/11/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.scouts.org.tn

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Merci

مُساهمة  محمد نضال العرفاوي في الخميس يناير 11, 2007 11:10 pm

Merci Mohamed et un Salut pour Mahjoub que j espere qu il est bien
ce Bon boulo est bien fait sauf - cette feuille est basee sur des anciennes recherches
pourquoi pa voir les experiences des autres pays comme les scout de france - suisse - canada et autres et voir l evolution de leur programme surtout pour les scouts aines et comment ils mettent le projet communautaire comme base d applications et des acquis pour les jeunes..

a suivre
Merci
avatar
محمد نضال العرفاوي
مشرف

عدد الرسائل : 160
العمر : 41
Région et pays : باجة/قائد تدريب/مندوب ش غ للجوالة/الدورية الوطنية لتنمية القيادات
تاريخ التسجيل : 20/11/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.edunet.tn

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ورقة عمل حول مشروع القسم في تطوير المنهاج التربوي

مُساهمة  سفيان بن فرج في الجمعة يناير 12, 2007 8:34 pm

لا بد في البداية من شكر أعضاء لجنة المنهاج على المجهود المبذول، و ان كنت لا أختلف معهم في الخصائص النفسية للشاب و واقعه ومشاغله اليوم الا أن لي بعض الملاحظات التي أود أن أسوقها في ما يلي:
1- في الخصائص النفسية للشاب وقع ذكر الحاجة إلى احترام الشخصية، النجاح و احترام الذات، و اني شخصيا أرى في المشروع الشخصي خير محقق لهذا الغرض.
2-تسمية المراحل( الدرجات)، بصراحة لم ترق لي فهي جافة نوعا ما و لا تفرق كثيرا عن سابقتها التي كثير منا لم يحفظ حتى أسماءها، و أظن أن هذه التسميات ستجد نفس المصير، و اني أرى ضرورة اقتراح تسميات أكثر سلاسة و توحي بشيء ما، و كنت قد اقترحت مع القائد نضال و ياسين، رسالة البداية، رسالة الجوال و الرسالة الذهبية
3-مدة الدرجات طويلة جدا، فهل تطلبون من الجوال أن يبقى في العشيرة 4 سنوات؟؟؟
فحتى المنهاج المقترح من المكتب العربي المدة القصوى لدرجاته 3 سنوات.
4-التدرج لا يجب أن يكون اعتباطي و غير محسوس، بل يجب أن يكون واضحا فعندما نقول أن الدرجة الثالثة هي مرحلة التأهيل القيادي لا بد أن نرى متطلبات اجتياز تستجيب لخصوصية المرحلة
و ان شاء الله سأعرض عليكم مقترحا في هذا الخصوص

و للموضوع عودة...
avatar
سفيان بن فرج
عضو نشط
عضو نشط

عدد الرسائل : 167
العمر : 44
Région et pays : البقالطة - المنستير
تاريخ التسجيل : 20/11/2006

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى